الشائع

كيف يعالج كاريلي أزمة غياب المهاجم الصريح؟.. 3 حلول “سحرية”

يعيش الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، أزمة كبيرة على المستوى الهجومي، في ظل فشل إدارة الاتحاد برئاسة أنمار الحائلي، ف التعاقد مع أي مهاجم حتى الآن.

الفريق الأول لكرة القدم في الاتحاد، استطاع مع المدرب البرازيلي فابيو كاريلي، التأهل إلى النسخة القادمة من دوري أبطال آسيا، فيما استعاد بريقه المفقود، باحتلاله المرتبة الثالثة في ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، لذا تعلق الجماهير الاتحادية آمالها على الحائلي، في استكمال الانطلاقة المميزة.

ونجح الاتحاد في ضم النجم البرازيلي إيجور كورونادو، قادمًا من الشارقة الإماراتي، في صفقة كلفت الخزينة 12 مليون يورو، إدارة العميد حاولت خلال الفترة الماضية التعاقد مع رأس حربة صريح، وكان في مدمتهم الدولي الإماراتي علي مبخوت، الذي رف فريقه الجزيرة الاستغناء عنه، بالإضافة أيضا إلى المهاجم الفنزويلي جوزيف مارتينيو لاعب نادي أتالانتا الأمريكي، حيث تراجع الاتحاد عن ضمه مؤخرًا.

ويرصد “سعودي سبورت”، خلال السطور التالية، 3 حلول تنقذ الاتحاد من أزمة غياب المهاجم الصريح..

– هارون كمارا

الاعتماد على هارون كمارا أحد أهم الحلول التي قد يلجأ لها فابيو كاريلي المدير الفني للفريق من أجل حل أزمة غياب المهاجم الصريح في الفريق.

حارون كمارا يمتاز بالسرعة والقوة في الشق الهجومية، وأيضًا الطول المناسب لشغل هذا المركز، لكن أكثر ما يعيبه هو كثرة الإصابات وهو الأمر الذي يقلق جماهير العميد.

– المهاجم الوهمي

قاد البرازيلي رومارينهو هجوم نادي الاتحاد، الموسم الماضي، تحت مسمى المهاجم الوهمي، حيث تألق اللاعب بشكل ملحوظ في هذا المركز، لاسيما بعد عودة فهد المولد من الإصابة.

صاحب الـ 30 عاما، قاد هجوم الاتحاد في أغلب فترات الموسم الماضي، في ظل عدم قناعة كاريلي بالمهاجم الصربي ألكسندر بريجوفيتش، حيث تألق المهاجم البرازيلي بشكل لافت بعدما سجل 16 هدفًا في دوري المحترفين.

– ضم مهاجم محلي

مازال أمام الاتحاد خيار أخر، وهو التعاقد مع مهاجم محلي يمتلك قدرات بدنية وفنية تؤهله لتمثيل الاتحاد، لكن بالنظر إلى دوري المحترفين، سنجد أن أبرز المهاجمين في دوري المحترفين، لاعبين محترفين، أما اللاعبين المحليين المميزين في هذا المركز يتواجدون في كبار الفرق وهو ما يصعب ضمهم، أمثال:”عبد الله الحمدان (الهلال)، صالح الشهري (الهلال)”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى